شعب أيرلندا

المناظر الطبيعية في أيرلندا تصيبك بالذهول. لكن سرعان ما يجعلك شعب أيرلندا تستعيد رابطة جأشك ثانية، وتدردش معهم حتى مطلع الفجر. ألم يحن الوقت للتعرف عليهم بعد؟

Saoirse Ronan
Saoirse Ronan

هناك العديد من الاختلافات في الشخصية الأيرلندية. في الواقع، هناك حوالي ستة مليون اختلاف. فذلك هو عدد السكان الذي يسمي هذه الجزيرة الجميلة المتشابكة وطن، وكل منهم يأتي بشيء مختلف على الطاولة. ‏

ألم يقل فرويد أن الأيرلنديين هم الجنس الوحيد الذي يصعب تحليله نفسياً؟ أو بعبارة أخرى، لا تتوقع إجابات وتمتع فقط بطرح الأسئلة.

بالطبع، هناك بعض المعايير التي نتبعها جميعاً. ‏فالعاطفة والشعر والدردشة المعدية و التسلية (المرح)...كل ذلك صحيح إلى حد بعيد في جميع الأنحاء. ‏

نعم، نحن متحمسون - بشأن السياسة والرياضة وتحليل مكاننا في العالم. نعم، نحن نميل إلى كتاب جيد وفتى أو فتاة تستطيع أن تكتبه. ‏نعم، نحب الكلام، ونعم، المرح هو الهواء الذي نتنفسه.

لكن الانتماء إلى أيرلندا يذهب إلى أعمق من كل ذلك أيضاً.

الوطن في موضع القلب

يعشق شعب أيرلندا السفر كما يعشقون معرفة المزيد عن العالم. لذلك، فإن شتاتنا، سواء غادر البلاد بالاختيار أو بالضرورة، يصل عدده إلى 70 مليون تقريباً. لكننا نعشق العودة إلى الوطن أيضاً؛ إلى مدننا الأصلية وربوع ريفنا ومطابخنا. ‏

نحن نعشق قضاء الوقت مع عائلاتنا، والاستمتاع بالنميمة حول طاولة المطبخ والدردشة مع أي شخص سوف يستمع إلينا. ونحن مغرمون بتلك الأشياء الغريبة الصغيرة التي تجعلنا مختلفين: الليمونادة الحمراء ومثلثات البطاطس ومقرمشات تايو. وكلمات مثل "wee" (صغير) و"grand" (حسن). وحقيقة أن البناطيل القصيرة للرابطة الهندو أوروبية قصيرة أكثر مما ينبغي. ‏أو أن التيتانيك كانت على ما يرام عندما غادرت بلفاست.

الشرارات الإبداعية

ولا يخفى على أحد الجانب الإبداعي الذي تتميز به الشخصية الأيرلندية. فلنفكر في كتاب كيلز والرسام التعبيري جاك بتلر ييتس (شقيق الشاعر ويليام باتلر). وفكر في الملاحم والأساطير القديمة مثل تين وأطفال لير وصولا إلى كتُّاب مثل جيمس جويس وسي إس لويس وشيموس هيني. فكر في ممثلين مثل مورين أوهارا إلى ليام نيسون وسيرشا رونان. ‏

نعم، دائمًا ما كان الفن يجري في عروقنا. ‏

النجاحات المتواضعة

هذا هو المكان الذي يتم فيه الاحتفال بجوائز أوسكار أو نوبل وسط تصفيق الجزيرة الحماسي في إحدى الأمسيات، ليوضع بسرعة في استحياء على رف الموقد صبيحة اليوم التالي.

ومع ذلك، فجمال هذه الشرارة الإبداعية يكمن في أنها لا تنتمي إلى بونو وإنيا وفرقة سنو باترول فقط. فستجد المهراجانات الفنية والحرفيين في أصغر البلدات يُنفسون الحياة الجديدة في الطواحين القديمة ومحالب الألبان في كل ركن من الربوع الريفية. ‏

إما صنَّاع السينما، مثل جيم شيريدان وكينيث براناه، فيتباهون بسمعتهم الدولية، لكن هناك جحافل من الموهوبين من مديرين وكتَّاب سيناريو ورسوم متحركة يسيرون على خطاهم. ‏

والموسيقى؟ حسناً، الموسيقى موجودة دائماً سواء كانت من يوتو أو إنيا أو فان موريسون أو فرقة سنو باترول أو جلسات الموسيقى الأيرلندية التقليدية في المقاهي الريفية المريحة. ‏

الضحكة الأخيرة

كثيراً ما كان يُقال أن الرياضة الوطنية (حسناً، الذكورية منها على أي حال) تتحول إلى ركام. التضليع والعبث والتقليد للإضحاك - ستجد كل أساليب الطرق لوصف هذه السيول الماكرة من الإساءة الحنونة. ‏ولا يُعتبر الزوار، بأي حال من الأحوال، في مأمن من هذه الموهبة الثقافية.

وكقاعدة، فإننا، كما ترى، لا نأخذ أنفسنا بجدية شديدة. وعندما نقوم بذلك، حتى وإن كان الركام جيداً، فلن تحل المشكلة. ‏

ورغم ذلك، فأهم ما في الأمر، أننا نحب الضحك. ‏نحن نحب قليل من الأذى والسلوك الشيطاني بدءاً من رد نابه في مقهى إلى إطلاق النكات الذكية من باتريك كيلتي أو دارا أوبرايان.

وبعد قرون صاخبة عانينا منها في وقتنا، كان دائماً ما يأتي الضحك كخيار صحي. ‏

وعلى كلٍ، فإنه أفضل علاج. ‏فتعال وانضم إلينا لتأخذ جرعة.

احفظ هذه الصفحة في سجل قصاصات:

إضافة

احفظ هذه الصفحة في سجل قصاصاتك:

إضافة إضافة

لقد أنشأت سجلات قصاصات. انقر أدناه لمشاهدة كل الصفحات التي قمت بحفظها.

شاهد سجلات القصاصات

أنشئ سجل قصاصات جديد:


إلغاء إنشاء

تم حفظ هذه الصفحة في سجل قصاصاتك

عرض